أتقن الحرفي جياد حسن جواد حرفة صناعة الزجاج المعشق عبر تصاميمه الفنية الابداعية، وقد بدأ مشواره في هذا المجال فور تخرجه من دراسة التصميم في بريطانيا، ولمع اسمه بعد إضافته للمساته الفنية في التصاميم الداخلية، ومن ثم تدرجه لتصميم القبب والمنارات وصولاً للأسقف، حتى تحولت المجمعات وكبرى المحلات التجارية في مملكة البحرين إلى لوحة رائعة بين يديه.

وفيما يتعلق بالنقطة الفاصلة في مسيرته الفنية، فلقد كانت مع التحاقه بمركز تنمية الصناعات الحرفية في عام 1993، حيث تعددت أعماله وأصبحت على نطاق أكبر.

وحيث أنه لا حدود للفن والإبداع، يعتزم الحرفي جياد حسن جواد من خلال خبرته الفنية العريقة، وخلفيته الأكاديمية، أن يؤسس المصنع البحريني الأول من نوعه للزجاج، حتى يتمكن من توسيع عمليات التصنيع والصهر والنقش على الزجاج.