نظراً للمكانة المميزة التي يتمتع بها الطيب والعطور في منطقة الخليج العربي، بدأت الحرفية سمية الكواري بتصنيع العطورات والبخور العربي الشهير والعود المعطر بجميع أنواعه منذ ست سنوات، وذلك إثر مشاركتها في دورة تدريبية لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو". أنشأت بعدها علامتها التجارية "بنت الخليج"، حيث ابتكرت مجموعة خاصة من العود وكريم الجسم والزيت.

انضمت الحرفية سمية الكواري إلى مركز تنمية الصناعات الحرفية عام 2009، ومن هناك توسعت أعمالها لتشمل تصنيع الهدايا  حسب الطلب، بالاضافة الى مشاركتها في عدد من المعارض المحلية والخارجية في دول مجلس التعاون الخليجية.
 
وقد قامت الحرفية سمية الكواري بتسويق منتجاتها عبر الدول الأوروبية على شكل هدايا من ذات طابع بحريني أصيل، ولا يقف طموح سمية الكواري لهذا الحد، إذ أنها بصدد ابتكار خلطات عربية جديدة للعود والبخور ودهن العود، كما أنها تنوي اضافة لمسة خليجية عريقة للعطور الفرنسية.