تزاول الحرفية عائشة الصباغ هوايتها منذ الثمانينات بأستخدام عجينة السيراميك حيث تقوم بتشكيل العجينة وذلك وعمل تصاميم متنوعة مثل باقات الورود والفواكة وبعض الأكسسوارات المنزلية ولكنها تميزت وتفننت بعمل حبات الرطب من السراميك ووضعها بسلال من سعف النخيل توحي بأنها من وحي الطبيعة وتعبر عن أصالة وحسن ضيافة أهل البحرين ويمكن تقديمها كهدايا تذكارية، وكذلك تجيد حرفة حياكة الكورشة باستخدام أجود أنواع خيوط الصوف والأبره الخاصة بها، فنسجت قطع في غاية الجمال والأتقان وتميزت بالملابس النسائية والأطفال وزينت الفوط والمفارش وقامت بعمل أطقم كاملة للمواليد وأطقم من القبعات والشالات والأحذية والأكسسوارات للفتيات وعمل توزيعات للمواليد.

كما قامت الحرفية عائشة الصباغ المبدعة بالمشاركة في العديد من المعارض والمهرجانات التي أقامها مركز تنمية الصناعات الحرفية داخل وخارج مملكة البحرين ، وقدمت دورات تدريبية لتعليم الخطوات الأساسية لإعداد عجينة السيراميك وتشكيلها وكذلك أساسيات حياكة الكورشية حيث أنها تتطلع لإنشاء مركز للتدريب متخصص بالسيراميك والكورشية.