يعد مشروع الصوف من أحدى المشاريع الحرفية البارزة في مملكة البحرين حيث بدأ المشروع عام 1991 تحت إشراف إدارة الصناعات الصغيرة والحرفية التابعة لوزارة الصناعة والتجارة ومنذ عام 2010 تحول المشروع إلى وزارة التنمية الإجتما عية.

يقع المشروع بالنادي العربي الكائن بقرية الدراز والذي يضم 12 حرفية من ذوات الخبرة في غزل وحياكة الصوف، التي تمر بمراحل متسلسلة في التصنيع ليظهر لنا بأجمال صورة وهي كالتالي:

  • فرز وغسل الصوف وتنشيفه.
  • تمشيط وتهذيب الصوف.
  • غزلة وتحويلة إلى خيوط.
  • نسجه على الأنوال.
  • إنتاج قطع متفاوته الأحجام من السجاد.

تتعدد وتتنوع المنتجات لتشمل سجاد الحائط والأرضية بمختلف الأحجام والاشكال والألوان، وقواعد للإواني المنزلية والديكور المنزلي، وشنط وقبعات.

الأهداف الأساسية من أنشاء مشروع الصوف:

  • الحفاظ على الحرف اليدوية والسعي إلى تطويرها وتشجيع القائمين عليها للاستمرار في مزاولتها.
  • خلق فرص عمل جديدة للشباب البحريني.
  • تشجيع البحرينيين على ممارسة العمل اليدوي وبالتالي رفع قيمته لديهم.
  • إشعار المواطن البحريني بأنه إنسان منتج وقادر على الإلمام وتعلم أي مجال عمل جديد يهيأ له ولأسرته العيش بمستوى حياتي لائق.
  • إعطاء قيمة عالية عند أفراد الشعب البحريني تجاه المنتجات المنفذة محليا.
  • رفع المدخول المالي والذي يضمن العيش بكرامة للحرفي ولأسرته.
  • فتح أسواق جديدة للصناعات البحرينية على المستوى المحلي الإقليمي والعربي والدولي.
  • السعي لإيجاد تعاون بين المؤسسات والجهات الحكومية والأهلية في تأسيس مشاريع إنتاجية حرفية تستقطب الشباب البحريني.
  • ربط البرامج والأنشطة التي تنفذها الجمعيات النسائية والنوادي الشبابية بخطط التنمية في البلاد.