عشقت الحرفية مينا فخر حرفتها الفنية حتى اندمج اسمها معه وهو مشروع "السيرامينا"، وهو عبارة عن عجينة السيراميك المكونه من الغراء والنشاء. وفي عام 2005 التحقت بمركز تنمية الصناعات الحرفية، ولإمتلاكها الموهبة الفنية الكبيرة فقد اجتهدت كثيراً في تطوير اعمالها ومستفيده من ورشة المركز حيث تقوم بتشكيل العديد من ادوات الزينة بألوان واشكال وأحجام مختلفة وربطها بالتراث البحريني لتضيف عليها جواً من عبق التاريخ.

ومن خلال التحاقها بالدوارت التدريبية واقتنائها للكتب ودراستها لاحتياجات السوق فإنها تقوم بإدخال السيراميك مع خامات أخرى مثل الخشب لتضيف ابتكار آخر على منتجاتها.

شاركت الحرفية مينا في العديد من المعارض التشكيلية داخل وخارج مملكة البحرين. ومن الرؤى المستقبلية للحرفية مينا بأن تقوم بتنظيم دورات تدريبية في هذا المجال للأجيال القادمة.